صور مختارة

حكام الامارات السبع
الاسواق القديمة
الشارع الرئيس لواحة العين عام 1963
الشارقة
زمان الاول
خارطة الشارقة

تواصل معنا

Contact Us
Feel free to contact us if you have any questions

رائد التراث

الاحصائيات

102796
Today
Yesterday
This Week
Last Week
This Month
Last Month
All days
307
251
2717
97701
9259
12931
102796

Your IP: 34.237.138.69
2020-11-28 23:28

تسجيل الدخول

التسمية : انه رجل من عائلة معروفة في الامارات لكن اهله اسموه اسما غريبا بعض الشيئ لذا فقد سببا لرواجه وشهرته ايضا .وبسبب عدم رغبتة ذويه في الافصاح عن اسمه فقد آثرنا ان نضع له هذا الاسم الذي هو قريب من اسمه الحقيقي ، ، كما انه يعبر اصدق تعبير عن سلوكياته الغريبة ،



الوصف:" يوصف غريب على انه رجل هزيل نحيل قصير ،، لا تبدو عليه آثار النعمة
ولا القوة قليل شعر الوجه ،، شاحب المنظر ، لونه ابيض يميل الى الصفرة ،، يحمل دائما عصا في يده وهو دموي يحب العنف ..

اماكن وجوده : في الحقيقة ذكر غريب لاول مرة في الشارقة ، ثم ذكر مرة اخرى في الشارقة ايضا لكن باسم آخر وفي منطقة اخرى ، وقد تطابقت فيهما الملامح والصفات ، وذكر شبيه له في عجمان وبالبحث والتحليل وجد تطابقا بين الشخصيات المذكورة ،، بل يجمع البعض على مواقف بعينها ولا تختلف مقدار انملة عن الاخرى مما يوحي لسماع بانهم جميعا شخصية واحدة..

الروايات :يحكى ان غريب في مرحلة الصبا والمراهقة كان يتحدى الناس بطريقة غريبة ،، فقد كان يذهب الى شاطئ البحر وقد وضع هناك حبلين ربط كل واحدة بصخرة ثقيلة ،ودفن كل صخرة في حفرة عميقة إذا ما جاءه المتحدي املى عليه شروط اللعبة فإذت قبلها المتحدي تواعدا في اليوم التالي ودعي اليه جمهور غفير من اهل الحي ،، واملى عليهم الشروط مرة اخرى ، ثم تبدأ اللعبة .فما هي اللعبة ؟؟
اللعبة : هي ان يربط كل لاعب رجله بذالك الحبل المربوط بالصخرة المدفونة كي لا يهرب ثم يحمل كل لاعب عصا خيزران في اطرافها ثبتت مسامير رفيعة ،ثم يقف كل واحد بمواجهة لآخر ، فإذا حانت لحظة الصفر يبدآن بضرب بعضهما البعض والدم يسيل من كليهما وإذا وقع اي منهما في ماء البحر زاد المه بسبب ملوحته ، العجيب في هذه المبارزة انها ليست لها نهاية معقولة ولا استسلام عادي بل على المنهزم ان يصرخ باعلى صوته فيقول :قيق وهو مصطلح يعني الذل والمهانه..

وقد كان التحدي يحسب لمصلحة غريب الذي يفوز دائما بقوة تحمله وصبره ،، لكنه لا يتوقف عند الفوز بل كان يقذف نفسه في البحر رغم ما فيه من جروح ورضوض ودماء سائلة والناس في ذهول وعجب..

يقال ان غريب كان يخرج عند الظهيرة في الطرقان ويلوح بعصاه وهو يردد ( هاه)) وكأنه يجيب احد يناديه ..
وبعض الامهات كن ينادين غريب بالخفاء وهو لا يسمعهن (( تعال غريب تعال )) لتخويف طفلها
فيهلك الطفل من الخوف ان لم يكن رآه قبلا ..