صور مختارة

حكام الامارات السبع
الاسواق القديمة
الشارع الرئيس لواحة العين عام 1963
الشارقة
زمان الاول
خارطة الشارقة

تواصل معنا

Contact Us
Feel free to contact us if you have any questions

رائد التراث

الاحصائيات

59018
Today
Yesterday
This Week
Last Week
This Month
Last Month
All days
27
227
1076
55351
3939
9943
59018

Your IP: 3.228.10.34
2020-08-13 01:57

تسجيل الدخول

الساعة الثالثة فجراً، باب منزلي يدق بضربات متسارعة، أم وابنتها تستنجدان بي، إنها حالة ولادة عاجلة، أدخلتهما غرفتي الخاصة، وكان صراخ ابنتها الحامل يتزايد، حيث كانت تعاني آلام الولادة، هدّأت من روعها، وطلبت منها أن تتحرك سريعاً في الغرفة ذهاباً وإياباً بلا توقف لمدة 15 دقيقة، وفجأة سمعنا صراخ الطفل المولود، كانت فرحة ممزوجة بالدموع، لحظات مر عليها أكثر من 30 عاماً، ولا تزال عالقة في ذهني» تقول داية كلباء، الوالدة مريم محمد، البالغة من العمر 86 عاماً التي زارتها «البيان» بصحبة أفراد من مركز التنمية الاجتماعية بمدينة كلباء: الحياة اختلفت تماماً عما كانت في زمن ما قبل المستشفيات، فلم تكن مترفة، كانت الأم تلد ابنها، وبعد أيام قليلة تذهب لجلب الحطب من الجبال، وتضعه فوق رأسها، ثم تذهب لتروي الزرع، وتقوم بكل الأعمال المنزلية .
حديث من القلب
الوالدة مريم محمد، تألفها دون أن تتحدث إليها، وإن تكلمت، ازددت حباً لها، وانصت إليها، لتستمع إلى حكايتها، التي لن تجدها في الكتب، إنه واقع عاشته قبل قرون، حملت خلاله الكثير من الأسرار والحكايات، وها هي تأتي بأدواتها القديمة لتشرح كيف كانت تداوي الأمراض قديماً، وكيف كان بابها مفتوحاً أمام الجميع لا ترد أحداً، وقد تعلمت هذه المهنة من أجدادها وأحبتها، فكانت تحضّر من الأعشاب أدوية لمختلف الأمراض. تقول: كنا نعالج الكسر بخلط نبات السيرو مع السمن ونصنع منه حبوباً ونضعها في الثلاجة حتى تتجمد، لنتناول 3 حبوب صباحاً.
تضيف: كنا نصنع شيئاً قريباً من الجبس يلف به قدم المصاب، ومع الوقت يصح الشخص ويعود لطبيعته، أما العسل الأبيض مع الليمون فيعتبر، على حد قولها، من أقوى العلاجات للسعال والتهاب الحلق، كما يحتوي الليمون على خصائص مضادة للميكروبات. والفيروسات.
طرق قديمة
الوالدة مريم، لديها 6 أولاد، و32 حفيداً، أنجبت جميع أولادها في المنزل، حرصت على تعليمهم والتحاقهم بالجامعات، لتراهم في أعلى المناصب، ما زالت حتى الآن تلجأ إلى الطرق القديمة وتداوي بالأعشاب حتى أحفادها، فهي ترى أنها طرق فعّالة للعلاج، تستمع إلى الراديو صباحاً، وتحديداً إذاعة القرآن الكريم، وتضعه بالقرب من أذنها، وتبدأ بترتيل آيات الذكر الحكيم، صحيح أنها لا تستطيع القراءة أو الكتابة، ولكنها حافظة للقرآن الكريم.
أشغال يدوية
«المرأة كانت تساعد الرجل، فلم تكن الحياة سهلة مثل اليوم»، هكذا أخبرتنا الوالدة مريم بصوتها الدافئ وهي تلوح بيديها قائلة: كنت أحضر المهياوه «أكلة شعبية قديمة»، وهي عبارة عن صلصة ثقيلة بها أسماك صغيرة مجففة يضاف إليها بعض أنواع البهارات الخاصة، وتستغرق وقتاً طويلاً في إعدادها، وكنت أقوم ببيعها بعشرة دراهم، إضافة إلى مختلف الحرف القديمة والأشغال اليدوية، حيث كنت أخيط الملابس وأطرّزها.